آخر الأخبار
  ...  أهلاً بكم في الموقع الرسمي للأديب المهندس غسان كامل ونوس  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: الهائمة- رواية- منال محمد يوسف - صافيتا- 2019م   ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: نفثات- كتابات 6- غسّان كامل ونّوس- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: جواز سفر- رواية- م وِراد خضر- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: على دروب الحنين- رواية - صبا حسين- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: تأملات في الثقافة العربيّة- بحث- م عاطف عبّاس حسن- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: تغريبة العقل- بحث- م باسل الخطيب- صافيتا- 2018م  ...  صدر حديثاً عن اتّحاد الكتّاب العرب: كأنّي..- غسّان كامل ونّوس- شعر- 2017م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب: طواحين هواء- جوزفين كوزاك- شعر- 2018م  ...  صدر حيثاً عن دار الهندسة والأدب: لي حكاية أخرى- شعر- منال محمّد يوسف- 2018م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب: ما تبقّى من..- شعر- أسيل محمّد- 2018م  ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: رَوح وريحان- قصص- نهلة سلمان يونس   ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: وينتعلنَ ملحاً- قصص- ضحى أحمد   ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: ريمي تحب وسيم- قصص- صفا حسين  ...  صدر في دمشق عن الهيئة العامة السوريّة للكتاب: إيقاعات- كتابات 7- غسّان كامل ونّوس   ...  صدر في دمشق، عن دار الحافظ، ودار الهندسة والأدب: نسمات شرقيّة- رواية- طبعة ثانية- غسّان كامل ونّوس  ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: ظلال سائبة- نصوص- جوليا علي  ...  صدر في دمشق عن اتّحاد الكتّاب العرب: تعويذة- قصص- غسّان كامل ونّوس
قراءة.. غسان ونوس في (إيقاعات) .. نصـوص واقعيـة علـى أوتــار الحيــاة
كتابة : عمّار النعمة
الثورة- العدد 16572
( عدد القراءات : 278 )
imageimageimage

قراءة.. غسان ونوس في (إيقاعات) .. نصـوص واقعيـة علـى أوتــار الحيــاة

منذ سنوات بعيدة وضع نفسه عبر تواصل دؤوب في المجالات التي جعلت منه أديباً مبدعاً باجتهاد عصامي... كتب القصة وجعلنا نعيش معها, خطّ الشعر فجاءت أبياته مليئة وعذبة, رسم الرواية فلم تكن مدججة بالأحداث الكبيرة، والبطل الواحد..بل كانت لها مسارات مختلفة وأنماط اجتماعية واقعية... تناول العديد من الموضوعات التي ناقش فيها كل مناحي الحياة فقدم معايير ورؤى سديدة الخطى, كتب انتكاسات وانتصارات.. دموع وابتسامات, وحتى اللحظة لم تذبل أعواده ولم يجف قلمه فهو الباحث دوماً عن الأدب الراقي والحقيقي.‏

إنه الاديب غسان ونوس الذي أصدر جديده بعنوان:(إيقاعات) وهو عبارة عن نصوص نثرية صدر عن الهيئة العامة السورية للكتاب ب190 صفحة من القطع المتوسط.‏

يبدأ الكتاب «بقول» بدلاً من إهداء أو مقدمة حسب تعبيره, فنراه مهموماً بالتساؤلات العديدة, رؤاه متنوعة باحثة مندفعة تجعل القارئ في صلب النص رغماً عنه, وهو القائل : إذا كنت أتردد كثيراً في القول حتى إذا ماكنت وحيداً, وأخشى أحياناً أن أفكر, أن أقرر, فهل يحق لي التساؤل أو اللوم أو الشك أو الاتهام؟ وهل استحق فرصة أن أقول أو أن يُستمع إليّ.. قبل التساؤل عمّن يحق له تقرير ذلك أو تحديده أو تقويمه؟‏

وفي عنوانه: (ألق الرؤيا وأرق الرؤية) نجد مفردات عميقة, متصاعدة, عفوية, ناتجة عن اهتياج روحي ... نجد صوراً مكتظة بالحكايات والمؤثرات الدلالية, تعتريه الرغبة من مجاراة الينابيع المتدفقة فيقول: مابين ألق الرؤيا وأرق الرؤية حكاية, تتسع حدودها, أو تنقبض, تتشاسع مدياتها أو تتخامد, لكن فيها صراع محتدم يَظهر عبر أنفاس محمومة وملامح مهمومة أو مشرع في اضطرام الأوقات واختلاج الأبعاد .‏

واللافت في هذا الكتاب وغيره من النصوص التي كتبها ونوس سابقاً أن ثمة لغة مختلفة ثابتة عما ألفناه, رموزه روحية, تواريخ نصوصه تعبر عن المضمون, محموم بتساؤلاته, يعطي القارئ مساحة من الأمل وساحة من العمق ليسمع ويقرأ مدلولاته وبوحه المبحوح وهو القائل:‏

كان للغيمة الضالّة انعكاس الكآبة في النفس, التي لمّا ترتو من موسم الشمس, ووسواس تأثر الغُمُر المنثورة في الحقول, أو المتراصّة على البيدر, وقلق ابتلال الحبوب المنذورة على السطوح الترابية, وكان ضلال الغيوم بين آن وآن يفضح ضلال المراهقة خلف الشبابيك وفي حنايا العرزالات المكوّخة أو بين الحراج الصغيرة على دروب العين أو في ثنايا انتظار قطراتها المتكاسلة.‏

وبكلمات جميلة مُداوية للجراح, ومفردات يعتليها الفخر والعزة, يقصّ علينا ونوس رحلة الأبطال الذين مزجوا دماءهم بتراب الوطن, فأثمرت وأينعت زهورا وريحانا فهاهو بأسلوبه الجميل ينادي بأعلى الصوت (ياشهيد):‏

شكراً لك وشكراً إليك .. شكراً لحنينك الذي عاد بك, بعد إقدام إلى منبت أعطى وربّى وأثمر ... وأعادنا إلى أضمومة حزن في سبيل لمّة فرح.‏

في الختام : لونوس رسالة ابداعية تروي الهوى وتعشقها الروح ... رسالة توقظ الفرح والحزن, تمنح الحب, تحاكي الواقع وتضرب على أوتار الحياة, كلماتنا لم تفيه .. لكن لابد من إضاءة , فهو الغارق في بحور الأدب ولم ولن يتوقف عن العطاء.‏
hammaralnameh@hotmail.com ‏


imageimage