آخر الأخبار
  ...  أهلاً بكم في الموقع الرسمي للأديب المهندس غسان كامل ونوس  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: الهائمة- رواية- منال محمد يوسف - صافيتا- 2019م   ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: نفثات- كتابات 6- غسّان كامل ونّوس- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: جواز سفر- رواية- م وِراد خضر- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: على دروب الحنين- رواية - صبا حسين- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: تأملات في الثقافة العربيّة- بحث- م عاطف عبّاس حسن- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: تغريبة العقل- بحث- م باسل الخطيب- صافيتا- 2018م  ...  صدر حديثاً عن اتّحاد الكتّاب العرب: كأنّي..- غسّان كامل ونّوس- شعر- 2017م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب: طواحين هواء- جوزفين كوزاك- شعر- 2018م  ...  صدر حيثاً عن دار الهندسة والأدب: لي حكاية أخرى- شعر- منال محمّد يوسف- 2018م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب: ما تبقّى من..- شعر- أسيل محمّد- 2018م  ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: رَوح وريحان- قصص- نهلة سلمان يونس   ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: وينتعلنَ ملحاً- قصص- ضحى أحمد   ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: ريمي تحب وسيم- قصص- صفا حسين  ...  صدر في دمشق عن الهيئة العامة السوريّة للكتاب: إيقاعات- كتابات 7- غسّان كامل ونّوس   ...  صدر في دمشق، عن دار الحافظ، ودار الهندسة والأدب: نسمات شرقيّة- رواية- طبعة ثانية- غسّان كامل ونّوس  ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: ظلال سائبة- نصوص- جوليا علي  ...  صدر في دمشق عن اتّحاد الكتّاب العرب: تعويذة- قصص- غسّان كامل ونّوس
المثيرات الحسية والحدث القصصي في «الزمن الراجع» للقاص غسان كامل ونّوس
كتابة : إسماعيل ديب
صحيفة تشرين
( عدد القراءات : 342 )
imageimageimage


المثيرات الحسية والحدث القصصي في «الزمن الراجع» للقاص غسان كامل ونّوس
إسماعيل ديب
تنمو الصور وتتكامل فيما بينها, والتي تحمل طابع الحلم, وتقوم المثيرات الحسية المتشكلة فيما بينها على إعطاء الحلم صفة التنامي.

وصولاً إلى الغاية المرجوة التي يريد القاص الإفصاح عنها, ويتكئ الكاتب على الحدس الحسي والنفسي والمثيرات الحسية المباشرة وغير المباشرة والتي تسهم في تحريك مكامن اللاشعور عند القاص والمتلقي معاً معتمداً على المنولوج الدّاخلي, فالقاص شاعر لذلك يضعنا في مجموعة من الدّلالات الرمزية والإيحائية, وهي ذات صفات تفاعلية تقوم بينها علاقات أصلية على الرغم ممّا توحي به من استقلالية فردية حول ذلك, والقاص هنا وفي معظم قصصه ينسل ليكون بطلاً لتلك القصص فالقاص يمشي على ظله في كل ما كتبه, (أحسست أنني بلا أطراف, هل أفقت؟ لماذا لا أستطيع تحريك يدي.. ساقي.. رأسي..؟ فتحت عيني, لم أعد نائماً إذاً.. لازال غير قادر على تحديد ما أراه وما رأيته منذ حين يا إلهي هل كنت نائماً حقاً؟ هل كان حلماً؟ ليته كذلك, ليتني لم أفق، ليتني أنساه) من قصته رؤيا.


المثيرات الحسية والحدس الحسّي يجسده من خلال الطرح عبر المنولوج الذاتي والذي يأخذ طابع الحوار والاستفسار وهذا مايسهم في إضاءة جوانب النص والتنفيس عن مكنونات المتلقي عبر عملية القص والإسقاط عليها بمجمل المثيرات والاستفسارات, فيردم الفجوة بين القاص والمتلقي(لم أكن متاكداً أني رأيتها أو سمعت عنها هل يمكن أن أتعرف عليها؟ هل هي موجودة أصلاً؟ هل يمكن أن توجد في زمن كهذا؟ كان الاستمرار في الحال مدعاة للقلق والحيرة والكآبة) من قصة اللّجة. ‏

استخدام الأنا ‏

القاص يعبر عن مكنونات شخصية بلسان المتكلم مستخدماً أناه في كشف مكنونات الشخصية الدّفينة معتمداً على الدلالات الرمزية والإيحاءات الذكية وتبدو الشخصيات كأطياف في مرآة مهمشة تم الكشف عن مكنوناتها دون إيضاح سماتها العامة وملامحها الشخصية أي الهيئة العامة. ‏

يندحر المكان في قصص المجموعة ويتلاشى الزمن وهذا ما يسهم في ارتقاء محسوسها إلى أفكار مجردة لترتقي الفكرة في عالم السمو والمطلق, وهنا كشف لشخصية القاص كشاعر يسمو بمفرداته في عالم المطلق عالم المثل والجمال (الطريق متضاغطة بشغف الحيوية ومشغولة باللهفة وترانيم الخصوبة, عيون تتناعس وتتجاحظ مترقبة ومتتبعة أطياف وقامات متوحدة اللون متشبعة الأفكار والأحاسيس وإيقاعات الخطو المنثور تتواتر منفلتة من قيود الوقت) ‏

(الزمن الراجع) مجموعة قصصية للأديب غسان كامل ونوس تربو على المئة والخمسين صفحة صادرة عن دار عروة للنشر. ‏


imageimage